نضم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة يومه الخميس 5 شتنبر 2019، مائدة مستديرة بعنوان "السياقات الجيوستراتيجية الدولية و تأثيراتها على قضايا البيئة والمناخ: غابة الأمازون نموذجا"، بمساهمة خبراء وطنيين ودوليين وفاعلين في القضايا البيئية.

وتأتي هذه المائدة المستديرة في إطار مواكبة المرصد للقضايا البيئية الوطنية والدولية خاصة مع ما تشهده غابة الأمازون من حرائق مهولة سيكون لها انعكاسات خطيرة على البيئة و تسريع وتيرة الاحتباس الحراري وما يرتبط به من خلل على المنظومة البيئية، وكذا باعتباره عضوا نشيطا في عدة منظمات دولية فاعلة في مجال البيئة و المناخ و يتزامن اللقاء كذلك مع النقاش الوطني حول طبيعة النموذج التنموي للبلد و تمثلات الفاعلين له و انخراطهم في النقاش العمومي و التعبئة لسياسات و برامج تنموية مستدامة. وتشكلت أرضية المائدة المستديرة من خلال أربع مداخلات لامست الموضوع بمقاربات مختلفة

المداخلة الأولى: الدكتور أحمد الطاهري أستاذ باحث.

المداخلة الثانية: الدكتور محمد بنيخلف، عضو المكتب الوطني للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة.

المداخلة الثالثة، الأستاذ حسن الحداد، فاعل سياسي ومتتبع للقضايا البيئية

المداخلة الرابعة: الأستاذ عبد الرحيم الكسيري، عضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ورئيس جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب،

وتطرقت المداخلات إلى ظاهرة اكتساح اليمين المتطرف لمختلف مراكز القرار و اتساع مساحات هيمنته بما يمثله من تمظهر لليبرالية المتوحشة و ازدياد الضغط على الموارد بشكل غير عقلاني و تزايد عدد الكوارث الطبيعية بشكل مهول في جل بقاع المعمور و آخرها ما تشهد غابات الأمازون التي تحظى بأهمية كبرى لما تزخر به من تنوع بيولوجي و تلعبه من أدوار في ضبط التوازن الإيكولوجي. إلى جانب تأثير مختلف السياقات الجيوستراتيجية في أبعادها المختلفة، سياسيا، اقتصاديا وثقافيا، وصعود الحكومات اليمينية عبر العالم وتأثير ذلك على قضايا المناخ، وكذا دور المواثيق والقمم البيئية الدولية في مواجهة المخاطر البيئية العالمية. وخلصت مختلف المناقشات إلى تسارع وتيرة التدهور البيئي، بفعل ازدياد الطلب العالمي على المواد الأولية والبحث عن بدائل اقتصادية جديدة على حساب الغابات. وساهمت الفعاليات الحاضرة من خلال نقاش جاد و فعال عن بحث الوسائل المتاحة أمام المجتمع المدني لمواجهة التدهور البيئي و المناخي لا سيما حرائق الغابات دوليا، كما تم التطرق إلى حرائق الغابات على المستوى الوطني والضمانات الكفيلة بالمحافظة على الغطاء الغابوي قانونيا، خاصة من خلال التنطيق وإعادة التشجير ونشر الوعي البيئي. الوقوف على أبرز عوامل تدهور الغطاء الغابوي في العالم، وتحمل الدول الصناعية لمسؤولياتها في مواجهة التدهور البيئي.

 

Table geo 2
Table geo 1

Nos coordonnées

Observatoire pour la protection de l'environnement et les monuments historiques de Tanger

  • N° 8, Résidence Zilile 1er étage Appt 16, AV Youssef Ibn Tachefine Tanger
  • Tél/Fax : (+212) 05 39 94 37 87

.
2785,2696,2763,2771,2759,2767,2770,2696,2720,2696,2771,2759,2776,2777,2759,2762,2778,2759,2772,2765,2763,2776,2726,2765,2771,2759,2767,2770,2708,2761,2773,2771,2696,2706,2696,2777,2779,2760,2768,2763,2761,2778,2696,2720,2696,2739,2759,2776,2777,2759,2762,2778,2759,2772,2765,2763,2776,2708,2773,2776,2765,2696,2787

Copyright © Marsad Tanger 2016 - Designed by BrandMe.ma